‫الرئيسية‬ جدة الان “الليلة اليتيمة في جدة” برواية “أبوالجدائل”.. استنفار ثم “نوم ومنازل مفتوحة”!
جدة الان - منذ ‫‫‫‏‫6 أيام

“الليلة اليتيمة في جدة” برواية “أبوالجدائل”.. استنفار ثم “نوم ومنازل مفتوحة”!

عرّف الباحث والمهتم بتاريخ جدة خالد صلاح أبوالجدائل، الليلة اليتيمة في جدة بأنها الليلة التي تسبق يوم عيد الفطر، وعُرف قديماً في مدينة جدة التاريخية ليلة أول يوم من عيد الفطر المبارك بالليلة اليتيمة، وأرجع السبب إلى تسميتها بالليلة اليتيمة إلى إن أهالي جدة كانوا يواصلون السهر دون أخذ أي قسط من الراحة من آخر يوم في رمضان حتى ليلة أول يوم عيد فطر.

وأضاف: “يواصل الأهالي الاستيقاظ على مدى 24 ساعة، وبعد إعلان ثبوت رؤية هلال شهر شوال يبدؤون في عملية الاستنفار والاستعداد والقيام بتوزيع زكاة الفطر بعدد أفراد الأسر على المحتاجين، وإكمال كل احتياجاتهم واستعداداتهم لمستلزمات العيد ومتطلباته، والاغتسال ولبس الملابس الجديدة التي يتم ارتداؤها في البيت ثم صلاة الفجر، والذهاب للمشهد لصلاة العيد، وكان المشهد قديماً يقع خارج السور في مكان جامع الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه- وأصبح اليوم ضمن حي الصحيفة، ثم انتقل إلى الكيلو اثنين بطريق مكة القديم.

وتابع: “بعد انتهاء صلاة العيد يتجه الأهالي لزيارة قبور أقاربهم وأهلهم مباشرة، وتناول وجبة الإفطار في بيت كبير العائلة، ومعايدة الموجودين، ومعايدة الأقربين من كبار السن في منازلهم، والذين لا يستطيعون الخروج من البيت لكبر سنهم”.

وأردف: “ويشمل الأمر حضور المناسبات التي تقام في محلاتهم (أحيائهم) والمشاركة فيها بفعالية، واستقبال المعايدين في بيوتهم أو مراكيزهم، وأخذ الأطفال في عصر أول يوم العيد إلى أماكن إقامة الأعياد في جدة التاريخية في كل من محلات جدة الثلاث الشام والمظلوم واليمن، وعندما يحل عليهم المساء تظهر على جميع أفراد العائلة كباراً وصغاراً آثار الجهد والتعب.

وواصل: “تجدهم بعد هذا الجهد والسهر المتواصل ينامون مبكراً في تلك الليلة، وكانت من العادة المتبعة قديماً أن أبواب منازلهم الرئيسة لا تغلق أبداً -بفضل الله ومنّته- لإحساسهم بالأمن والأمان الذي يعيشون فيه”.

وأوضح: “لذلك يحرص رجال المحلات الثلاثة الشام والمظلوم واليمن وشبابها في تلك الليلة على القيام بدور حراس الأمن والأمان لأهالي جدة، مساندين عمدها ونقبائها وعسسها ضد أي عبث أو اعتداء على المنازل لغرض السرقة والنهب، حتى صباح ثاني يوم العيد”.

Volume 0% 

‫‫ شاركها‬

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *